آخر أخبار القلعة24
الرئيسية » أخبار عامة » أرض كنزة: شكليات الاتفاقية… العجلة من الشيطان 1/5
قراءة في اتفاقية الشراكة لإنجاز تجزئة رياض

أرض كنزة: شكليات الاتفاقية… العجلة من الشيطان 1/5

مواكبة منها للنقاش العمومي الدائر حول “أرض كنزة”، ستنشر القلعة 24 “قراءة في اتفاقية الشراكة لإنجاز تجزئة “رياض الياسمين” السكنية بقلعة السراغنة” في أربع مقالات مترابطة، مقسمة كالآتي:

1/5: شكليات الاتفاقية … العجلة من الشيطان

2/5: المنفعة العامة … أم المذبحة العامة:

3/5: جماعة أولاد بوعلي الواد الوسيط الخاسر وجماعة قلعة السراغنة الخاسر الأكبر.

4/5:التدقيق والتخليق قبل مبدأ إقرار الصديق 

5/5:  رياضات الزرايدي: “البقع ها هي والمرافق فينا هي؟” وثمن البيع … الركن المادي لجريمة التفويت


1/5: شكليات الاتفاقية … العجلة من الشيطان

بلغت قضية “أرض كنزة” بالجماعة السلالية أولاد بوكرين بإقليم قلعة السراغنة التي اقتنتها الجماعة الترابية أولاد بوعلي الواد، وفوتتها من أجل إنشاء تجزئة “رياض الياسمين” السكنية من طرف شركة المعاملات الخدمات والاستشارة الزرايدي، بلغت مرحلة توقيع اتفاقية شراكة لإقامة هذا المشروع “الاستثماري الكبير”.

وفي قراءة أولية، تشير الاتفاقية أن أطراف الاتفاق أربعة هم عامل الإقليم والجماعة الترابية لأولاد بوعلي الواد وشركة المعاملات الخدمات والاستشارة الزرايدي والعامل مدير الشؤون القروية بوزارة الداخلية ممثلا عن الجماعة السلالية أولاد بوكرين، غير أن معاينة التوقيعات المذيلة للاتفاقية، تبين غياب توقيع عامل الشؤون القروية، وهو ما يعتبر إخلالا واضحا وصريحا بمنطوق الفصل الثالث من الظهير الشريف لـ 27 أبريل 1919 بشأن تنظيم الوصاية الإدارية على الجماعات وضبط تدبير شؤون الأملاك الجماعية وتفويتها (كما تم تعديله وتتميمه)؛

وتفتقر الاتفاقية المذكورة لركن مهم من أركان صياغة الاتفاقيات، وهو تصدير أو ديباجة تذكر بمجموع القوانين والمنشورات والمقررات والقرارات والمذكرات والمحاضر التي تؤطر لموضوع الاتفاقية ومضمونها، وهو ما يؤكد فرضية صياغتها على عجل أو بنية مبيتة لطمس المساطر والإجراءات الواجب التقيد بها في هذا النوع من الاتفاقات؛

جدير بالتساؤل كذلك، هل تمت المصادقة على اتفاقية الشراكة في مجلس جماعة أولاد بوعلي الواد؟ وذلك طبقا لمقتضيات المادة 92 من القانون التنظيمي 113.14 المتعلق بالجماعات، والتي تجعل من مسألة التداول في اتفاقيات الشراكة والتعاون مع القطاعين العام والخاص صلاحية أصيلة من صلاحيات المجلس الجماعي. ثم متى تم توقيع اتفاقية الشراكة؟ خاصة وأنها لا تحمل أي تأريخ يذكر؛

ثم من هم الطرفين المتعاقدين المشار إليهما في المادة الثامنة من الاتفاقية المتعلقة بالبت في النزاعات المحتملة؟ خاصة وأن أطراف الاتفاقية أربعة؟ هذا إن افترضنا أن سيناريو النزاع في هاته النازلة احتمال وارد، رغم أن كل المؤشرات تنحو لتأكيد أن الأمر محسوم وأن كل الأطراف راضية مرضية؛ كلها إذن شكليات تنزع إلى تأكيد عجلة استصدار الاتفاقية في جنح الظلام، وهو ما قد غيب على محررها شكليات ضرورية قد تسيء لحجية الوثيقة ومصداقيتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>