الرئيسية » اقلام حرة » حليمة لمصدق تكتب.. صديقي السياسي
halima msadq

حليمة لمصدق تكتب.. صديقي السياسي

صديقي السياسي سألته: ما هي السياسة؟

سؤال كان مبطنا وفيه إزعاج له، لأنني أعرف مسبقا أنه لن يفيدني بشيء مما أريد معرفته، فهو سياسي من أصحاب “الشكارة” كما يصطلح عليهم، يعني مورد لا غير، ولكنه يفتخر بكونه ينتمي لحزب عريق. لا يعرف أنه البلاء والتعرية لهذا الحزب. لا يعرف أن ركائز الحزب بنيت على المبادئ كخرسانة أساس البيت؛ أهم دعامتها: مصلحة البلاد فوق كل اعتبار، أدفن أنا حيا ويبقى الوطن حيا… أبعدت نظري قليلا كي لا يرتبك. تم عدت لأطرح السؤال من جديد. ليجيب: “غادي ندخلوا الضو… ونسرحوا الطريق… وغادي نجيب ليك البرنامج ديالنا…”. على وشك مقاطعته وإخباره أن “الضو ضربنا معاكم… والطريق درتوها قبور لينا… ضربنا الضو عندما أحجم المثقف عن السياسة وتقدم لها الأمي “. فالسياسة، في جزئها المتعلق ببرنامج عمل الحكومة، يحتوي على مجموعة من القواعد والمشاريع العامة… التي تلتزم الحكومة بتطبيقها تطويرا لمجالات عدة (اقتصاد، قطاع اجتماعي، سياسة خارجية…)، وأيضا هي مجموعة من التوجهات والقيم الفكرية التي تسعى الحكومة بواسطتها إلى تثمين المشترك وتقزيم ما يفرق بهدف جمع الشمل وتقديم العديد من الخدمات للمجتمع ككل، بغض النظر عن الاختلافات، من حسن لأحسن. لكنه صفعني بكلمة نطقها بعفوية. لا أدري أهي اجتهاد شخصي أم لقنها له أحدهم؟ قال: اعتنقت السياسة لأصلح حال جماعتي . هنا تخليت عن جديتي في الموضوع كما أفعل ونفعل دائما، وابتسمت بخبث، الله يسمح لي، وأنا أكلم نفسي: أتخرج عن دينك لتعتنق ديانة أخرى وتغضب خالقك. اعتقد من ابتسامتي أنني اقتنعت. ودعني وهو ينظر إلي نظرة الواثق من نفسه. ليصلني نبأ، بعد أسبوعين، إقامته حفل غداء على شرف الأمين العام للحزب ووفد يرافقه. ذبح لهم عشر خرفان . ناقشوا البرنامج على المائدة. وصفق الحاضرون للبرنامج ولحسن الضيافة والكرم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>