آخر أخبار القلعة24
الرئيسية » سياسة وشأن محلي » مذابح المال العام بقلعة السراغنة.. فضيحة صفقة تجهيزات المبادرة الوطنية في انتظار لجان التفتيش
IMG_20170603_141552_294

مذابح المال العام بقلعة السراغنة.. فضيحة صفقة تجهيزات المبادرة الوطنية في انتظار لجان التفتيش

إن المتابع لبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بقلعة السراغنة سيسجل بدون شك بطءا شديدا في تنزيل المشاريع وتقاعسا كبيرا في تفعيل مضامينها، بل سيشتم رائحة سوء تدبير وتبذير للمال العام بمشاريعها. إذ تؤكد بعض مصادرنا من داخل الجماعة الترابية لقلعة السراغنة أن الصفقة تحت عدد 3/2016 المتعلقة بتجهيز المراكز الثلاث متعددة التخصصات بالمدينة قد عرفت العديد من التجاوزات. إذ رست الصفقة المذكورة على أحد الممونين بمبلغ إجمالي يناهز 100 مليون سنتيم، في الوقت الذي تنافست على الصفقة مقاولات أخرى، إحداهن معروفة بجودة مقتنياتها والتي اقترحت مبلغا يتجاوز بقليل نصف المبلغ الذي قدمه نائل الصفقة، أي بفارق حوالي 50 مليون سنتيم، هذا الفرق الكبير الذي يطرح أكثر من علامة استفهام حول مصيره،
ولقد سارعت بعض الأطراف داخل الإدارة بالجماعة مؤخرا إلى محاولة “ترقيع” ما يمكن “ترقيعه” في تجاوزات الصفقة المذكورة والتي اضحت حديث كل المتتبعين؛
يذكر أن هاته الصفقة قد صاحبها كثير من السخط واللغط، ففي الوقت الذي سجل فيه بعض موظفي الجماعة من الغيورين على المال العام ملاحظاتهم حول جودة التجهيزات وأثمانها، حيث علق أحدهم أن الأثاث المكتبي والمعلوماتي والآلات الموسيقية وآلات الخياطة وغيرها من التجهيزات لا تصلح إلا أن تكون لعبا في يد الأطفال، يتسلون بها لساعة أو اثنتين فترمى في سلة المهملات؛
والغريب في الأمر أن نائب الرئيس المكلف بتتبع مشاريع المبادرة ومتابعة عملية المقتنيات يرفض اليوم التوقيع على ملف تصفية الصفقة بدعوى عدم تطابق وصف التجهيزات مع الحاجيات اللازمة، وهو الذي كان قد فتح أظرفة المقاولين المتنافسين ،والجدير بالذكر ان هذا النائب كان عضوا في اللجنة التقنيةالذي عاينت نماذج من مقترحات المقاولات المتنافسة واطلع عن قرب عن هذه العينات؛
كما يتساءل بعض المتتبعين لهذه القضية باستغراب كبير عن الصمت المطبق للسلطة الإقليمية، باعتبارها سلطة المراقبة الإدارية، عن حجم التجاوزات الخطيرة التي بلغها هذا الملف، في الوقت الذي كان ينتظر فيه الرأى العام المحلي الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه التلاعب بأموال المبادرة الملكية السامية الرامية لتحقيق التنمية البشرية؛
ينتظر إذن أن تنتقل اللجن المركزية والإقليمية للتفتيش والمراقبة لتراب جماعة قلعة السراغنة، وذلك للوقوف عن كثب عن المستوى الخطير الذي وصلت إليه الأمور في تدبير مشاريع باسم جلالة الملك، مشاريع من المفروض أن تحارب الإقصاء الاجتماعي والتهميش وتؤهل الإنسان السرغيني، لا أن تنمي جيوب بعض المرتزقين من أموال الشعب.

تعليق واحد

  1. الله ايرحم الوالدين اطلعوا بنا في مدينة العطاوية راه كيوسكات المبادرة الوطنية تعطاو لناس لاباس عليهم ما عندهم علاقة بالهشاشة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>