آخر أخبار القلعة24
الرئيسية » تربية وتعليم » أطر مدرسة الإمام الغزالي بالعطاوية يحتفون بالأستاذة خديجة البوعناني
الغزالي

أطر مدرسة الإمام الغزالي بالعطاوية يحتفون بالأستاذة خديجة البوعناني

م.ع.ب في جو تربوي مفعم بالحب والتآخي، نظمت الأطر التربوية بمدرسة الإمام الغزالي بالعطاوية مديرية إقليم قلعة السراغنة، يوم الجمعة 18 جمادى الثاني 1438 هـ موافق 17 مارس 2017 على الساعة الخامسة مساء، حفل تكريم بمناسبة انتقال السيدة المقتدرة الأستاذة خديجة البوعناني التي انتقلت في اطار حركة التحاق زوجات المديرين الى م/م أولاد يحيى بمديرية الحوز. وحضر هذا الحفل المفتشان التربويان السيدان محمد أرجدال ومحمد العدناني البومسهولي والسيد المحجوب رباح رئيس جمعية مديري التعليم الابتدائي بقلعة السراغنة وأفراد أسرتها ممثلة بزوجها الأخ محمد الخوشفي وامها واختيها، وثلة من رؤساء المؤسسات التعليمية بمنطقة العطاوية، ومديريتي الحوز وأزيلال إضافة إلى الأطر التربوية العاملين بالمؤسسة وبعض زميلاتها الأستاذات من المؤسسات المجاورة….

وفي بداية هذا الحفل الذي أشرف على تسييره الأستاذ مصطفى لكريمي، وبعد الافتتاح بآيات كريمة من الذكر الحكيم ، ألقى السيد مدير المؤسسة كلمة ، شكر فيها المحتفى بها على العلاقات الإدارية والتربوية التي تتسم بروح التعاون والتفاهم والاحترام والتقدير المتبادل، معتبرا هذه اللحظة لحظة مؤثرة لكونها تروم توديع أستاذة وأخت و أم ، تم بناء علاقات متينة وجيدة معها عبر سنوات، ومثمنا، في نفس الآن، الخدمات التي ما فتئت تسديها المحتفى بها مع الجميع.

كما تناول الكلمة المفتش التربوي السيد محمد العدناني البومسهولي قدم في مستهلها الشكر والتهاني لكل الأساتذة والأستاذات الذين بادروا لتنظيم هذه التظاهرة التربوية واعتبرها سنة حميدة ينبغي الاستمرار عليها. وقد شهادته في حق الأستاذة مستدلا بمقتطفات من تقارير التفتيش التي أنجزها في حقها في ما ببن السنتين الدراسيتين 2006/2007 و 2009/2010 عندما كان مشرفا على التأطير والمراقبة التربوية بهذه المؤسسة. كما شكر الأستاذ ة المحتفى بها على ما قدمته لهذه المؤسسة من خدمات جليلة وهنأها بمناسبة انتقالها، وتأسف لفراقها.

كما تناوب عن الكلمات زملاء المحتفى بها وزميلاتها وزوجها وأختها قدمت خلالها شهادات في حق الأستاذة الجليلة .وانتهى الحفل بكلمة المحتفى بها التي كانت مؤثرة شاكرة كل من ساهم في إنجاح هذا الحفل مؤطرين ومديرين وأساتذة وأستاذات.وفي الختام، تم تقديم مجموعة من الهدايا الرمزية للمحتفى بها، عربونا على المودة والمحبة التي تحظى بها، وعرفانا بالخدمات الجليلة التي أسدتها لقطاع التربية والتكوين بهذه المؤسسة وعلى الصعيد المحلي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>